كملت محاسنه فزادتألقاً..نحو العلا ماض بنا يا منتدى



  • اخر المشاركات

خالد بن الوليد ( سيف الله المسلول )

المشرفون: أحمد صباح, admin

خالد بن الوليد ( سيف الله المسلول )

مشاركة غير مقروءةبواسطة حيان يوسف » 22 سبتمبر 2010

خالد بن الوليد (584 - 642 م) صحابي وقائد ومخطط عسكري مسلم، فتح بلاد فارس والروم..
أسلم بعد غزوة الأحزاب. لقب بسيف الله المسلول
نسبه :
هو أبو سليمان خالد بن الوليد بن المغيرة ، ينتهي نسبه إلى مرة بن كعب بن لؤي الجد السابع للنبي (صلى الله عليه وسلم) وأبي بكر الصديق رضي الله عنه.

وأمه هي لبابة بنت الحارث بن حزن الهلالية، وقد ذكر ابن عساكر – في تاريخه – أنه كان قريبًا من سن عمر بن الخطاب. وينتمي خالد إلى قبيلة "بني مخزوم" أحد بطون "قريش" التي كانت إليها "القبة" و"الأعنة"، وكان لها شرف عظيم ومكانة كبيرة في الجاهلية، وكانت على قدر كبير من الجاه والثراء، وكانت بينهم وبين قريش مصاهرة متبادلة.

وكان منهم الكثير من السابقين للإسلام؛ منهم: "أبو سلمة بن عبد الأسد"، وكان في طليعة المهاجرين إلى الحبشة، و"الأرقم بن أبي الأرقم" الذي كانت داره أول مسجد للإسلام، وأول مدرسة للدعوة الإسلامية.

وكانت أسرة "خالد" ذات منزلة متميزة في بني مخزوم؛ فعمه "أبو أمية بن المغيرة" كان معروفًا بالحكمة والفضل، وكان مشهورًا بالجود والكرم، وهو الذي أشار على قبائل قريش بتحكيم أول من يدخل عليهم حينما اختلفوا على وضع الحجر الأسود وكادوا يقتتلون، وقد مات قبل الإسلام.

وعمه "هشام بن المغيرة" كان من سادات قريش وأشرافها، وهو الذي قاد بني مخزوم في "حرب الفجار".

وكان لخالد إخوة كثيرون بلغ عددهم ستة من الذكور هم: "العاص" و"أبو قيس" و"عبد شمس" و"عمارة" و"هشام" و"الوليد"، اثنتين من الإناث هما: "فاطمة" و"فاضنة".

أما أبوه فهو "عبد شمس الوليد بن المغيرة المخزومي"، وكان ذا جاه عريض وشرف رفيع في "قريش"، وكان معروفًا بالحكمة والعقل؛ فكان أحدَ حكام "قريش" في الجاهلية، وكان ثَريًّا صاحب ضياع وبساتين لا ينقطع ثمرها طوال العام.
نشأته
ولد خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي في مكة، وأبو سليمان، أحد أشراف قريش في الجاهلية وكان إليه القبّة وأعنّة الخيل، أمّا القبة فكانوا يضربونها يجمعون فيها ما يجهزون به الجيش وأما الأعنة فإنه كان يكون المقدّم على خيول قريش في الحرب... كان إسلامه في شهر صفر سنة ثمان من الهجرة، حيث قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (الحمد لله الذي هداك، قد كنت أرى لك عقلا لا يسلمك إلا إلى الخير) ولد لأب شديد الثراء ورفيع النسب والمكانة هو الوليد بن المغيرة الذي قال فيه القرآن: "ذرني ومن خلقت وحيداً"، وأمه هي لبابة بنت الحارث الهلالية، كان خالد بن الوليد ميمونَ النقيبـة، وأمّه عصماء، وهي لبابة بنت الحارث أخـت أم الفضـل بنت الحارث، أم بني العباس بن عبد المطلب، وخالته ميمونة بنت الحارث زوج رسول الله -صلى الله عليه وسلم كما يمتد نسب خالد بن الوليد إلى الجد السابع للنبي [[محمد] كان له ستة إخوة وأختان، نشأ معهم نشأة مترفة، وتعلم الفروسية منذ صغره مبدياً فيها براعة مميزة، جعلته يصبح أحد قادة فرسان قريش كان خالد بن الوليد مترددا فى النظر للاسلام ، وحارب المسلمين فى غزوتي احد و الاحزاب و لم يحارب فى بدر لانه كان فى بلاد الشام وقت وقوع الغزوة الاولى بين المسلمين و مشركي قريش ، غير أنه بدأ يميل إلى الإسلام وأسلم بعد صلح الحديبية، رغم أنه كان صاحب دور رئيسي في هزيمة المسلمين في غزوة أحد فى نهاية الغزوة بعد ان قتل من بقي من الرماة المسلمين على جبل احد و التف حول جيش المسلمين و طوقهم من الخلف و قام بهجوم ادى إلى ارتباك صفوف جيش المسلمين.
معاداته للاسلام والمسلمين

وكان خالد –كغيره من أبناء قريش – معاديًا للإسلام ناقمًا على النبي (صلى الله عليه وسلم) والمسلمين الذين آمنوا به وناصروه، بل كان شديد العداوة لهم شديد التحامل عليهم، ومن ثَم فقد كان حريصًا على محاربة الإسلام والمسلمين، وكان في طليعة المحاربين لهم في كل المعارك التي خاضها الكفار والمشركون ضد المسلمين.

وكان له دور بارز في إحراز النصر للمشركين على المسلمين في غزوة "أحد"، حينما وجد غِرَّة من المسلمين بعد أن خالف الرماة أوامر النبي (صلى الله عليه وسلم)، وتركوا مواقعهم في أعلى الجبل، ونزلوا ليشاركوا إخوانهم جمع غنائم وأسلاب المشركين المنهزمين، فدار "خالد" بفلول المشركين وباغَتَ المسلمين من خلفهم، فسادت الفوضى والاضطراب في صفوفهم، واستطاع أن يحقق النصر للمشركين بعد أن كانت هزيمتهم محققة.

كذلك فإن "خالدا" كان أحد صناديد قريش يوم الخندق الذين كانوا يتناوبون الطواف حول الخندق علهم يجدون ثغرة منه؛ فيأخذوا المسلمين على غرة، ولما فشلت الأحزاب في اقتحام الخندق، وولوا منهزمين، كان "خالد بن الوليد" أحد الذين يحمون ظهورهم حتى لا يباغتهم المسلمون.

وفي "الحديبية" خرج "خالد" على رأس مائتي فارس دفعت بهم قريش لملاقاة النبي (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه، ومنعهم من دخول مكة، وقد أسفر الأمر عن عقد معاهدة بين المسلمين والمشركين عرفت باسم "صلح الحديبية".

وقد تجلت كراهية "خالد" للإسلام والمسلمين(طبعاً قبل اسلامه... وهدايته من قبل المولى عز وجل) حينما أراد المسلمون دخول مكة في عمرة القضاء؛ فلم يطِق خالد أن يراهم يدخلون مكة –رغم ما بينهم من صلح ومعاهدة– وقرر الخروج من مكة حتى لا يبصر أحدًا منهم فيها.
إسلامه
أسلم خالد في صفر للسنة الثامنة الهجرية، قبل فتح مكة بستة أشهر، وقبل غزوة مؤتة بنحو شهرين، وذهب ليعلن إسلامه بين يدي الرسول صل الله عليه و سلم برفقة صاحبه عمرو بن العاص، وبدأ منذ ذلك الحين جهده و عمله الحثيث الكبير في نصرة الإسلام و المسلمين و نشر دين الله في الارض. وتعود قصة اسلام خالد الى ما بعد معاهدة الحديبية حيث أسلم أخوه الوليد بن الوليد، ودخل الرسول -صلى الله عليه وسلم- مكة في عمرة القضاء فسأل الوليد عن أخيه خالد، فقال: (أين خالد؟)... فقال الوليد: (يأتي به الله). فقال النبي: -صلى الله عليه وسلم-: (ما مثله يجهل الاسلام، ولو كان يجعل نكايته مع المسلمين على المشركين كان خيرا له، ولقدمناه على غيره)... فخرج الوليد يبحث عن أخيه فلم يجده، فترك له رسالة قال فيها: (بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد... فأني لم أرى أعجب من ذهاب رأيك عن الاسلام وعقلك عقلك، ومثل الاسلام يجهله أحد؟!... وقد سألني عنك رسول الله، فقال أين خالد - وذكر قول النبي -صلى الله عليه وسلم- فيه - ثم قال له: فاستدرك يا أخي ما فاتك فيه، فقد فاتتك مواطن صالحة) . وقد كان خالد -رضي اللـه عنه- يفكر في الاسلام، فلما قرأ رسالة أخيـه سر بها سرورا كبيرا، وأعجبه مقالة النبـي -صلى اللـه عليه وسلم-فيه، فتشجع و أسلـم ورأى خالد في منامه كأنه في بلادٍ ضيّقة جديبة، فخرج إلى بلد أخضر واسع، فقال في نفسه: (إن هذه لرؤيا)... فلمّا قدم المدينة ذكرها لأبي بكر الصديق فقال له: (هو مخرجُكَ الذي هداك الله للإسلام، والضيقُ الذي كنتَ فيه من الشرك).


شارك خالد فى اول غزواته فى غزوة مؤته ضد الغساسنة و الروم وظهر نبوغه العسكري في هذه الغزوة و انقذ جيش المسلمين و قام بخداع جيش الروم و انسحب بجيش المسلمين في أروع خطة انسحاب فى التاريخ و عاد بهم إلى المدينة المنورة وفي هذه الغزوة سماه الرسول صلى الله عليه وسلم سيف الله. ولقد امره الرسول صلى الله عليه و سلم على أحد الكتائب الاسلامية التي تحركت لفتح مكة واستعمله الرسول أيضا في سرية للقبض على اكيدر ملك دومة الجندل أثناء غزوة تبوك. كانت غزوة مؤتة أول غزوة شارك فيها خالد، وقد قتل قادتها الثلاثة: زيد بن حارثة، ثم جعفر بن أبي طالب، ثم عبدالله بن رواحة -رضي الله عنهم-، فسارع الى الراية (ثابت بن أقرم) فحملها عاليا وتوجه مسرعا الى خالد قائلا له: (خذ اللواء يا أبا سليمان) فلم يجد خالد أن من حقه أخذها فاعتذر قائلا: (لا، لا آخذ اللواء أنت أحق به، لك سن وقد شهدت بدرا)... فأجابه ثابت: (خذه فأنت أدرى بالقتال مني، ووالله ما أخذته إلا لك). ثم نادى بالمسلمين: (أترضون إمرة خالد؟)... قالوا: (نعم)... فأخذ الراية خالد وأنقذ جيش المسلمين، يقول خالد: (قد انقطع في يدي يومَ مؤتة تسعة أسياف، فما بقي في يدي إلا صفيحة لي يمانية).

وقال النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما أخبر الصحابة بتلك الغزوة: (أخذ الراية زيد فأصيب، ثم أخذ الراية جعفر فأصيب، ثم أخذ الراية ابن رواحة فأصيب ،... وعيناه -صلى الله عليه وسلم- تذرفان...، حتى أخذ الراية سيف من سيوف الله، حتى فتح الله عليهم)... فسمي خالد من ذلك اليوم سيف الله. وأثرى مشاعره وعقله و لقد طفق خالد ينهل من مدرسة النبوة العظيمة حتى اصبح القائد الذي يعلم إلى اليوم قادة العالم، ولا ننسى ان خالد بن الوليد طالب نجيب في مدرسة الرسول صلى الله عليه وسلم. والجدير بالذكر أن خالد بن الوليد كان يتعلم من رسول الله صلى الله عليه وسلم الكثير من نواحي الحياة وتعلم من الرسول صلى الله عليه وسلم الكثير من التكتيكات العسكرية والنصائح التي نفعته في ما بعد فى معاركه ولقد هذبه الرسول صلى الله عليه وسلم وعلمه وأدبه وصقل موهبته.
دوره فى حروب الردة

قام خالد بن الوليد بدور كبير جدا فى حروب الرده بعد وفاة النبي صلى الله عليه و سلم و واجه بجيشه اقوى جيوش المرتدين و واجه المرأة سجاح مدعية النبوة و مالك بن نويرة الذي ساعدها و رد اموال الزكاة لمن دفعها بعد ان كان جمعها لتوريدها لبيت مال المسلمين و قد اقر سجاح و اتباعها فى ما فعلوه فى من ثبت من اهل قبائلهم على الاسلام و نال مالك بن نويرة جزاء ما فعل و نفذ خالد بن الوليد ما امره به الخليفة ابو بكر الصديق حيث قتل كل من قتل مسلما او ساهم فى قتل مسلم.

ثم قام بمواجهة مسيلمة الكذاب مدعي النبوة الذي امتلك اكبر جيوش المرتدين و هزمه فى معركة اليمامة و هي من اكبر المعارك التى خاضها المسلمين مع المرتدين. وشارك في فتح مكة وفي حروب الردة، فقد مضى فأوقع بأهل الردة من بني تميم وغيرهم بالبُطاح، وقتل مالك بن نويرة، ثم أوقع بأهل بُزاخَة - وهي المعركة التي كانت بين خالد و طليحة بن خويلد-، وحرقهم بالنار، وذلك أنه بلغه عنهم مقالة سيئة، شتموا النبي -صلى الله عليه وسلم-، وثبتوا على ردّتهم، ثم مضى الى اليمامة ووضع حداً لمسيلمة الكذاب وأعوانه من بني حنيفة. وفي فتح بلاد الفرس استهل خالد عمله بارسال كتب إلى جميع ولاة كسرى ونوابه على ألوية العراق ومدائنه: (بسم الله الرحمن الرحيم، من خالد بن الوليد الى مرازبة فارس، سلام على من اتبع الهدى، أما بعد فالحمدلله الذي فض خدمكم، وسلب ملككم، ووهّن كيدكم، من صلى صلاتنا، واستقبل قبلتنا، وأكل ذبيحتنا فذلكم المسلم، له ما لنا وعليه ما علينا، إذا جاءكم كتابي فابعثوا إلي بالرّهُن واعتقدوا مني الذمة، وإلا فوالذي لا إله غيره لأبعثن إليكم قوما يحبون الموت كما تحبون الحياة !!).

وعندما جاءته أخبار الفرس بأنهم يعدون جيوشهم لمواجهته لم ينتظر، وإنما سارع ليقابلهم في كل مكان محققا للإسلام النصر تلو الآخر0ولم ينس أن يوصي جنوده قبل الزحف: (لا تتعرضوا للفلاحين بسوء، دعوهم في شغلهم آمنين، إلا أن يخرج بعضهم لقتالكم، فآنئذ قاتلوا المقاتلين).
هدم العُزّى

بعث الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى العُزّى يهدِمُها، فخرج خالد في ثلاثين فارساً من أصحابه حتى انتهى إليها فهدمها، ثم رجع إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: (هُدِمَتْ؟)... قال: (نعم يا رسول الله)... فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (هل رأيت شيئاً؟)... فقال: (لا)... فقال: (فإنك لم تهدِمْها، فأرجِعْ إليها فاهدمها)... فرجع خالد وهو متغيّظ، فلما انتهى إليها جرّد سيفه، فخرجت إليه إمرأة سوداء عُريانة، ناشرة الرأس، فجعل السادِنُ يصيح بها، قال خالد: (وأخذني اقشِعْرارٌ في ظهري)... فجعل يصيح: (...

أعُزَّيَّ شـدِّي شدّةً لا تكذّبـي ... أعُزّيَّ فالْقي للقناع وشَمِّـري أعُزَّي إن لم تقتلي اليومَ خالداً ... فبوئي بذنبٍ عاجلٍ فتنصّري

وأقبل خالد بالسيف إليها وهو يقول: (...

يا عُزَّ كُفرانَكِ لا سُبحانَكِ ... إنّي وجدتُ اللهَ قد أهانَكِ

فضربها بالسيف فجزلها باثنتين، ثم رجع الى رسـول الله -صلى الله عليه وسلم- فأخبره فقال: (نعم ! تلك العُزّى قد أيِسَتْ أن تُعبدَ ببلادكم أبداً)...

ثم قال خالد: (أيْ رسول الله، الحمدُ لله الذي أكرمنا بك، وأنقذنا من الهَلَكة، ولقد كنت أرى أبي يأتي إلى العُزّى نحيرُهُ، مئة من الإبل والغنم، فيذبحها للعُزّى، ويقيم عندها ثلاثاً ثم ينصرف إلينا مسروراً، فنظرتُ إلى ما مات عليه أبي، وذلك الرأي الذي كان يُعاش في فضله، كيف خُدع حتى صار يذبح لحجر لا يسمع ولا يبصر ولا يضر ولا ينفع؟!)... فقال رسول الله: (إنّ هذا الأمرَ إلى الله، فمَنْ يسَّرَهُ للهّدى تيسر، ومَنْ يُسِّرَ للضلالة كان فيها).
دوره فى فتح بلاد فارس والعراق

قام خالد بن الوليد بدور جليل فى تدمير امبراطورية فارس الكبرى و تدمير جيوشها و خاض بجيشه من خيرة الصحابة و عددهم ما يقرب من 18 الف مقاتل مسلم حق معارك طاحنه مع جيوش الفرس نذكر منها معركة كاظمه و الابله و المزار و اليس و الولجه و الانبار و عين التمر و قد ظهر من عبقرية خالد العسكرية الكثير فى هذه المعارك الكبيرة و استخدم من اساليب القتال و تكتيكات فن الحرب الكثير و نفذ استراتيجيات و خطط عسكرية عظيمة جدا تدرس حتى الان فى الكليات و المعاهد العسكرية.
دوره فى فتح بلاد الروم و الشام

ارسله الخليفة ابو بكر الصديق لنجدة جيوش المسلمين فى الشام بعد ان ثبت خالد بن الوليد اقدامه فى العراق و دمر معظم جيوش الفرس ، تحرك خالد بن الوليد و قطع صحراء السماوة و معه دليله رافع و جيشه جيش الزحف و وصل فى وقت قليل لنجدة المسلمين فى بلاد الشام و شارك فى معارك طاحنه حاسمة فى بلاد الشام منها معركة فتح دمشق و اجنادين و فحل و معركة السوق و اليرموك الكبرى و اظهر نبوغ فى التخطيط عسكري و شجاعه و اقدام منقطع النظير
بطولات خالد بن الوليد

ودار قتال قوي، وبدا للروم من المسلمين مالم يكونوا يحتسبون، ورسم المسلمون صورا تبهر الألباب من فدائيتهم وثباتهم... فهاهو خالد غلى رأس مائة من جنده ينقضون على أربعين ألف من الروم، يصيح بهم: (والذي نفسي بيده ما بقي من الروم من الصبر والجلد إلا ما رأيتم، وإني لأرجو أن يمنحكم الله أكتافهم)... وبالفعل انتصر المائة على الأربعين ألف.
خالد وجرجه الروماني

وقد انبهر القادة الروم من عبقرية خالد في القتال، مما حمل (جرجه) أحد قادتهم للحديث مع خالد، حيث قال له: (يا خالد اصدقني، ولا تكذبني فإن الحر لا يكذب، هل أنزل الله على نبيكم سيفا من السماء فأعطاك إياه، فلا تسله على أحد إلا هزمته؟)... قال خالد: (لا)... قال الرجل: (فبم سميت سيف الله؟).

قال خالد: (إن الله بعث فينا رسوله، فمنا من صدقه ومنا من كذب، وكنت فيمن كذب حتى أخذ الله قلوبنا إلى الإسلام، وهدانا برسوله فبايعناه، فدعا لي الرسول، وقال لي: (أنت سيف من سيوف الله) فهكذا سميت سيف الله)... قال القائد الروماني: (وإلام تدعون؟).

قال خالد: (إلى توحيد الله وإلى الإسلام)... قال: (هل لمن يدخل في الإسلام اليوم مثل مالكم من المثوبة والأجر؟)... قال خالد: (نعم وأفضل)... قال الرجل: (كيف وقد سبقتموه؟)... قال خالد: (لقد عشنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ورأينا آياته ومعجزاته وحق لمن رأى ما رأينا، وسمع ما سمعنا أن يسلم في يسر، أما أنتم يا من لم تروه ولم تسمعوه ثم آمنتم بالغيب، فإن أجركم أجزل وأكبر إذا صدقتم الله سرائركم ونواياكم).

وصاح القائد الروماني وقد دفع جواده إلى ناحية خالد ووقف بجواره: (علمني الإسلام يا خالد !)... وأسلم وصلى لله ركعتين لم يصل سواهما، وقاتل جرجه الروماني في صفوف المسلمين مستميتا في طلب الشهادة حتى نالها وظفر بها ...


كانت رايته تسمى راية العقاب، من اكبر ضباطه و مساعدين كان ضرار بن الازور (الفارس العاري الصدر) و لضرار الكثير من المواقف المشرفة البطولية فى المعارك و هو فارس مقدام لا يشق له غبار.

كان خالد بن الوليد هو والزبير بن العوام الوحيدان اللذان كانا يقاتلا بسيفين في وقت واحد وكانا يوجهان فرسهما بأرجلهم.

وواصل خالد تألقه وأعماله البطولية عندما كان من القلة القليلة التي استبسلت في الدفاع عن رسول الله في معركة حنين، قبل أن يجمع جيش المسلمين المذعور ويعيد ترتيبه بعد الهرج والمرج الذي ساده، ليقوده لاحقاً إلى فوز ساحق على قبيلة هوازن في معركة طاحنة.

ولم تتوقف إنجازاته على فترة حياة محمدٍ صلى الله عليه وسلم، بل واصل القائد البطل خدمته للدين الحنيف عندما أخمد أكبر حركة كادت تودي بحياة الأمة بهزيمته لأبرز المرتدين ومدعي النبوة: طليحة بن خويلد وسجاح ومسيلمة الكذاب، قبل أن يتجه لمساندة باقي الجيوش المسلمة التي حاربت المرتدين الذين انقلبوا على أعقابهم بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم.

ولم يهدأ لسيف الله بال قبل أن يكمل المشوار الذي بدأه ويقود جيوش المسلمين لفتح العراق وبلاد فارس ومساندته للجيوش التي قصدت بلاد الشام لنشر الدين الحنيف في تلك الأراضي، قبل أن يقول كلمته الشهيرة وهو على فراش الموت في مدينة حمص: " ما في جسدي موضع شبر إلا وفيه ضربة بسيف، أو رمية بسهم، أو طعنة برمح، وها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي، كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء"!(لقد شهدت مائة معركة أو زهاءها، وما في جسدي شبر الا وفيه ضربة بسيف أو رمية بسهم، أو طعنة برمح، وهأنذا أموت على فراشي كما يموت البعير، ألا فلا نامت أعين الجبناء). وكانت وفاته سنة إحدى وعشرين من الهجرة النبوية... مات من قال عنه الصحابة: (الرجل الذي لا ينام، ولا يترك أحدا ينام)... وأوصى بتركته لعمر بن الخطاب والتي كانت مكونة من فرسه وسلاحه... وودعته أمه قائلة: (...

أنت خير من ألف ألف من القوم ... إذا ما كبت وجوه الرجال أشجاع؟.. فأنت أشجع من ليث ... غضنفر يذود عن أشبال أجواد؟.. فأنت أجود من سيل ... غامر يسيل بين الجبال
وفاته

وتوفي خالد بحمص في (18 من رمضان 21هـ = 20 من أغسطس 642م). وحينما حضرته الوفاة، انسابت الدموع من عينيه حارة حزينة ضارعة، ولم تكن دموعه رهبة من الموت، فلطالما واجه الموت بحد سيفه في المعارك، يحمل روحه على سن رمحه، وإنما كان حزنه وبكاؤه لشوقه إلى الشهادة، فقد عزّ عليه –وهو الذي طالما ارتاد ساحات الوغى فترتجف منه قلوب أعدائه وتتزلزل الأرض من تحت أقدامهم- أن يموت على فراشه، وقد جاءت كلماته الأخيرة تعبر عن ذلك الحزن والأسى في تأثر شديد: "لقد حضرت كذا وكذا زحفا وما في جسدي موضع شبر إلا وفيه ضربة بسيف، أو رمية بسهم، أو طعنة برمح، وها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي، كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء".

وحينا يسمع عمر بوفاته يقول: "دع نساء بني مخزوم يبكين على أبي سليمان، فإنهن لا يكذبن، فعلى مثل أبي سليمان تبكي البواكي". [1].
فضله

قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (نِعْمَ عبد الله خالد بن الوليد، سيْفٌ من سيوف الله).

قال خالد -رضي الله عنه-:(ما ليلة يهدي إليّ فيها عروسٌ أنا لها محب، أو أبشّرُ فيها بغلامٍ أحبَّ إلي من ليلة شديدة الجليد في سريّةٍ من المهاجرين أصبِّحُ بها العدو).

وأمَّ خالد الناس بالحيرة، فقرأ من سُوَرٍ شتى، ثم التفت إلى الناس حين انصرف فقال: (شغلني عن تعلّم القرآن الجهادُ).

نزل خالد بن الوليد الحيرة على أمير بني المرازبة فقالوا له: (احذَرِ السُّمَّ لا يسقيكهُ الأعاجم)... فقال: (إئتوني به)... فأتِيَ به فأخذه بيده ثم اقتحمه وقال: (بسم الله)... فلم يُضرَّه شيئاً.

وأخبِرَ خالد -رضي اللـه عنه- أنّ في عسكره من يشرب الخمر، فركب فرسـه، فإذا رجل على مَنْسَـجِ فرسِـهِ زِقّ فيه خمر، فقال له خالد: (ما هذا؟)... قال: (خل)... قال: (اللهم اجعله خلاّ)... فلمّا رجع الى أصحابه قال: (قد جئتكم بخمر لم يشرب العربُ مثلها)... ففتحوها فإذا هي خلّ قال: (هذه والله دعوة خالد بن الوليد)
SYRIA IN MY HEART
صورة العضو الشخصية
حيان يوسف

مشاركات: 3580
اشترك في: 25 مارس 2010

خالد بن الوليد ( سيف الله المسلول )

مشاركة غير مقروءةبواسطة حيان يوسف » 22 سبتمبر 2010

أنا شخصياً أعشق خالد بن الوليد... واعتبره من أعظم القادة العسكريين في التاريخ..

واتذكر جيداً ..... وقت ما كنت في الإبتدائية.....
وكنت عريف طليعة أو عريف فرقة.... وكان المدرس يطلب منا أن نختار اسم الطليعة أو الفرقة...
كنت أختار دوماً اسم (خالد بن الوليد)
SYRIA IN MY HEART
صورة العضو الشخصية
حيان يوسف

مشاركات: 3580
اشترك في: 25 مارس 2010

خالد بن الوليد ( سيف الله المسلول )

مشاركة غير مقروءةبواسطة كارول سالم » 22 سبتمبر 2010

خالد بن الوليد (584 - 642 م) صحابي وقائد ومخطط عسكري مسلم، غزا بلاد فارس، واحتل بلاد الروم، أسلم بعد غزوة الأحزاب. لقب بسيف الله المسلول


مشكور استاذ حيان
والله انه لسيف الله المسلول لم يحتل بلاد فارس والروم بل فتحها والله اولا بفضل الله ومن ثم بجهاد صحابه الرسول الكريم لولاهم ما اشرقت شمس الاسلام على بلاد الشام ولا العراق

هو من اطفأ نار المجوس وصدع ايوان كسرى هو من جاب الصحراء وسقى الابل حتى الثماله ولما احتاج للماء ذبح الابل واستخرج الماء من سنماتها
يابن الوليد الاسيف تؤجره لنا فان اسيافنا كلها اصبحت خشيبا
ثانيا وثالثا بورك عملك استاذ حيان اكتب عن هؤلاء الاعلام لانهم خير القرون وخير البريه واصدق الناس قولا وانظف الناس قلوبا واطهرهم سريره واجهرهم بالحق
اما قال الله (ان ابراهيم كان امة)
والقعقاع بالف والله ان ابن الوليد كان امة قانتا لله مجاهدا في سبيله
صورة العضو الشخصية
كارول سالم

مشاركات: 43
اشترك في: 11 سبتمبر 2010

خالد بن الوليد ( سيف الله المسلول )

مشاركة غير مقروءةبواسطة حيان يوسف » 22 سبتمبر 2010

كارول سالم

شكراً على ملاحظتك الدقيقة... تم التعديل.........

مشكورة على مرورك الطيب.. *76
SYRIA IN MY HEART
صورة العضو الشخصية
حيان يوسف

مشاركات: 3580
اشترك في: 25 مارس 2010

خالد بن الوليد ( سيف الله المسلول )

مشاركة غير مقروءةبواسطة بشرى بشرى » 22 سبتمبر 2010

صح لسانك اختي كارول ليس هناك انظف ولا اطهر سيرة من هاؤلاء الاعلام الذين تركو بصمة في دينهم لم تمحى ولن تمحى من ذاكرة التاريخ كيف وقد منحو انفسهم واهليهم كل ذلك من اجل رفع كلمة ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله

بارك الله فيك اخي حيان على مجهودك الرائع
شكرا لك وتقبل مروري
أضخـم الأبـواب مفـاتيحها صغيـرة ، فـلا تعجـزك ضخـامة "الأمــنيـات" ، فربمـا ، دعـوة واحـدة تــرفعهــا إلـى الله ، تجلـب لـك '' المستحيـل '' فقــط قــل يــا رب (يــ♥ـارب)
صورة العضو الشخصية
بشرى بشرى

مشاركات: 1369
اشترك في: 22 أغسطس 2010

خالد بن الوليد ( سيف الله المسلول )

مشاركة غير مقروءةبواسطة ثلج دافىء » 22 سبتمبر 2010

*28 مشكور أخ حيان لتسليطك الضوء على هذه الشخصية العظيمة ...
نبني الأحلام من الثلوج ...
ونبكي عليها عندما تذوب ...
صورة
صورة
صورة
صورة العضو الشخصية
ثلج دافىء

مشاركات: 739
اشترك في: 28 يونيو 2010

خالد بن الوليد ( سيف الله المسلول )

مشاركة غير مقروءةبواسطة حيان يوسف » 23 سبتمبر 2010

بشرى بشرى - ثلج دافئ.

شكرا لمروركم العطر...
SYRIA IN MY HEART
صورة العضو الشخصية
حيان يوسف

مشاركات: 3580
اشترك في: 25 مارس 2010

خالد بن الوليد ( سيف الله المسلول )

مشاركة غير مقروءةبواسطة د.سامر » 23 سبتمبر 2010

شكرا لك أخ حيان
صحابي جليل يعرف قدره كل منصف ما أحوجنا لسيفه اليوم ( لا نامت أعين الجبناء )
أخ حيان أوردت مقطعا هذا نصه :

وقد تجلت كراهية "خالد" للإسلام والمسلمين حينما أراد المسلمون دخول مكة في عمرة القضاء؛ فلم يطِق خالد أن يراهم يدخلون مكة –رغم ما بينهم من صلح ومعاهدة– وقرر الخروج من مكة حتى لا يبصر أحدًا منهم فيها

صحيح أنك تتكلم عنه قبل الاسلام فلو كانت مثلا وقد تجلت كراهية خالد قبل اسلامه ....
حتى لا يتوهم القارئ شيء آخر
لا تآخذنا مشان الله
صورة العضو الشخصية
د.سامر

مشاركات: 244
اشترك في: 26 يوليو 2010

خالد بن الوليد ( سيف الله المسلول )

مشاركة غير مقروءةبواسطة حسان يوسف » 23 سبتمبر 2010

أبا سليمان ......................... آه على ابي سليمان ...........
ما أظن ربي يخلق قلباً من حجر **** القلب يبنبوع بين الضلوع انفجر
***************************
أنبكي على ماض جميل قد مضى.....ام نبكي زمانا كئيبا قد حضر

أنبكي على زمن جميل قد أفل.....ونرقب ذاك المستقبل المنتظر


صورة
صورة العضو الشخصية
حسان يوسف

مشاركات: 1998
اشترك في: 17 مارس 2010

خالد بن الوليد ( سيف الله المسلول )

مشاركة غير مقروءةبواسطة جهاد اليوسف » 23 سبتمبر 2010

بارك الله فيك اخي حيان على جهودك المبذولة
صورة العضو الشخصية
جهاد اليوسف

مشاركات: 812
اشترك في: 06 مايو 2010
مكان: حماة-قمحانة

خالد بن الوليد ( سيف الله المسلول )

مشاركة غير مقروءةبواسطة سلوى لطفي » 25 سبتمبر 2010

خالد ابن الوليد رضى الله عنه هو القائد العسكرى المبهر الذى لا تزال خططه الحربية فى معاركه مثار اعجاب لشرق والغرب .......

جزاك الله خيرا اخ حيان ........
صورة
لو لم تكن مصر العريقة موطنى...لفرشت ترابها بين وجدانى.
صورة العضو الشخصية
سلوى لطفي

مشاركات: 870
اشترك في: 18 يوليو 2010

Re: خالد بن الوليد ( سيف الله المسلول )

مشاركة غير مقروءةبواسطة حيان يوسف » 25 سبتمبر 2010

د.سامر كتب:شكرا لك أخ حيان
صحابي جليل يعرف قدره كل منصف ما أحوجنا لسيفه اليوم ( لا نامت أعين الجبناء )
أخ حيان أوردت مقطعا هذا نصه :

وقد تجلت كراهية "خالد" للإسلام والمسلمين حينما أراد المسلمون دخول مكة في عمرة القضاء؛ فلم يطِق خالد أن يراهم يدخلون مكة –رغم ما بينهم من صلح ومعاهدة– وقرر الخروج من مكة حتى لا يبصر أحدًا منهم فيها

صحيح أنك تتكلم عنه قبل الاسلام فلو كانت مثلا وقد تجلت كراهية خالد قبل اسلامه ....
حتى لا يتوهم القارئ شيء آخر
لا تآخذنا مشان الله


شكراً دكتور سامر على مرورك ومتابعتك الدقيقة.....
تم التعديل ...... والتنويه الى ما أشرت اليه.....
ولكن المقصود .... كيف أن الله قادر على ان يهدي من يشاء...من عباده..
قال الله تعالى في محكم تنزيله:
(إذ كنتم أعداءً فألف بين قلوبكم..فأصبحتم بنعمته إخواناً)
SYRIA IN MY HEART
صورة العضو الشخصية
حيان يوسف

مشاركات: 3580
اشترك في: 25 مارس 2010

مشاركة غير مقروءةبواسطة أبو الزهراء » 23 يوليو 2011

في فتح الحيرة جاء أحد أشراف الحيرة ليفاوض خال رض الله عنه ومعه وعاء صغير فسأله خاد ما هذا فقال سم ساعة فإن رجعت لقومي بما يرضيهم أو شربته فأموت من فوري فأخذ خالد السم من يده وقال بسم الله وشربه كله فعاد الرجل من فوره مرتعدا يقول لقومه جئتكم من عند قوم لا يعمل السم فيهم فأرى أن تسلموا لهم ففتحت الحيرة دون قتال .
وعندما حاصر خالد إحدى المدن المنيعة والمشهورة بحصونها جائه وفد من القوم ليفاوضوه وكانو يتكلمون عن مناعة حصونهم فأجابهم خالد ( لو كنتم في السماء لأصعدنا الله إليكم أو لأنزلكم إلينا )
فلما بلغت مقالته الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال ( كلمة لا يقولها إلا خالد )
جزاك الله خيرا على إعطائك سيرة خالد بن الوليد سيف الله هذا الجهد وهذه النبذة لأننا والله في هذا الوقت أحوج ما نكون إلى فارس مثل خالد رضي الله عنه
صورة العضو الشخصية
أبو الزهراء

مشاركات: 32
اشترك في: 17 يونيو 2011


العودة إلى شخصيات من التاريخ

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron