صفحة 1 من 1

أرض الكرامة .....إلى صقور الجنوب والشمال

مشاركة غير مقروءةمرسل: 28 فبراير 2015
بواسطة خالد عبدالرحمن
أرضُ الكرامة بالرجال تصان * فهي القلوب ونبضها الإنسانُ
وهي الترابُ يلمُّ حَبَّ قلوبنا * وهي البقاء إذا مضتْ أزمان
وشبابُ ثورتنا بريقُ نقائها * والعطرُ في أردانهم إحسانُ
وشعارُهم من فوحها مستخلصٌ* قد قطَّرتْهُ بطولةً حورانُ
نفروا إلى العلياء نفْرةَ ماجدٍ* حبسوا الحروف وفعلهم إتقانُ
نبتوا من الهَضَبات مثلَ غمامةٍ* رعدتْ بدرعا فانتختْ جولانُ
إن مرَّ ظلٌّ فوقَ غوطةِ جلقٍ *فَزِعوا لها واستنفرت أركانُ
أبطالُنا طاروا إلى ميدانهم * وجباههم قد زانها الإيمانُ
وشبابنا بجنوبنا حمم الردى * وبهمْ نَصولُ ويشهدُ الميدانُ
فهم الذين بعزمهم زرعوا العلا* كل البلاد بجودهمْ تزدانُ
رصدوا عبيد النار في إزبادهم* فالمجرمون يقودهم شيطانُ
ورجالنا أهل المراجل دائما * فهم السياجُ وصوتهم ألحانُ
وهم البراكين التي في عنفها* فارت بها من حرِّها النيرانُ
لم يتركوا لحثالة من مهربٍ * سدُّتْ عليهم جُحْرَهم فتيانُ
لم يرحموا علجاً تجرَّأ نحوهم * شحذوا النصالَ فخرَّتِ الأوثانُ
ويقودُهم يومَ الفخارِإمامُهم* بمهابة فتبارك الرحمنُ
فاستذكروا سعداً وماضيَ عزةٍ * ومشوا دروباً خطَّها الشجعانُ
والقادسيَّةُ عادَ يومُ شبابِها *بطلٌ يكرُّ وسيفُهُ ظمآنُ
يرموك ما زالت عليها فرقةٌ* زحفوا وفيهم صارمٌ وسنانُ
يومٌ كأيَّام النزال مخلّدٌ * في سفر مجدٍ بابهُ الريَّانُ
ويمدُّهم في عسرةٍ إيمانهم * ويصونهم عن زلَّةٍ قرآنُ
سبق المروءةَ أهلُها بجنوبنا * وعلَوا بها فتطاولَ البنيانُ
وشمالنا يُحصي لهم أنفاسَهم* فهمُ البغاثُ تقودُهم إيرانُ
ورؤوسُهم صارتْ كراتِ ملاعبٍ * وبها يدورُ ويلعبُ الغلمانُ
لا تعجبوا من ضربنا لرقابهم * فسيوفنا لرؤوسهم خُلّانُ
فهم الرجولة فرعها وجذورها * فشمالنا وجنوبنا صنوانُ
……
للشاعر هلال عيسى .